انا ريفي انا امازيغي يعني اني حر هانيبال فخر للامازيغ وكابوس للرومان ~ Rif republeca

متابعة

الأحد، 6 أبريل، 2014

هانيبال فخر للامازيغ وكابوس للرومان

حنبعل بن أميلكار
 برقا الشهير بهانيبال أو حنبعل (247 ق.م - 182 
ق.م)، قائد عسكري قرطاجي من 
عائلة بونيقية عريقة يُنسب إليه اختراع العديد من 
التكتيكات الحربية في المعارك و اللتي مازالت تعتمد
 حتى اليوم و يقول الجنرال الأمريكي نورمان 
شوارزكوف : " تعلمت الكثير من حنبعل، حيث طبقت 
تكتيكاته في التخطيط لحملتي في عاصفة 
الصحراء" .

كان أبوه حملقار برقا قائداً للقرطاجيين في الحرب 
البونيقية الأولى، وكان أخواه صدربعل وماجو من 
أعظم قادة القرطاجيين، وكان شقيقاً لزوجة صدر
كوابيس روما و بكاسر هيبتها و صوّره الرومان على أنه وحش يهوى القتل و سفك الدماء. حتى أنّهم 
عندما يخشون وقوع كارثة في جميع المجالات 
يقولون:

ولد حنبعل في شمال أفريقيا بمدينة قرطاج=قرْتْ 
حَدَشْ (احدى ضواحي مدينة تونس حاليا) في عام 
247 ق.م.، ورافق وهو في التاسعة من عمره 
والده أميلكار برقا إلىهسبانيا. وفي عام 221 ق.م.، 
اختاره الجنود قائدا بعد اغتيال صدربعل العادل زوج أخته، فتمكن من بسط نفوذ قرطاج على جزء من جنوب شبه الجزيرة الإيبيرية بما 
في ذلك ساغونتو إحدى المعسكرات الرومانية. لذا، فقد رأت روما ذلك خرقا للمعاهدة التي عقدت إثر الحرب البونيقية الأولى، وطالبت
 بتسليمها حنبعل، وقد كان رفض هذا الطلب سببا في اندلاع الحرب البونيقية الثانية بين عامي 218 ق.م. و201 ق.م.

عاش حنبعل خلال فترة من التوتر في حوض البحر المتوسط، عندما حاولت روما فرض سطوتها على القوى العظمى في المنطقة 
مثل قرطاجنة ومملكة مقدونيا الهلستينيةوسرقوسة والإمبراطورية السلوقية. كانت أكبر إنجازاته خلال الحرب البونيقية الثانية، عندما 
سار بجيش يضم فيلة حربية، من أيبيريا إلى شمال إيطاليا عبر جبال البرانس وجبال الألب. في سنواته القليلة الأولى في إيطاليا، حقق 
ثلاثة انتصارات مثيرة في معارك تريبيا وبحيرة تراسمانيا وكاناي. وخلال 15 عام، احتل حنبعل معظم إيطاليا مع ذلك اضطر إلى أن يعود 
لمواجهة الغزو الروماني لشمال أفريقيا. وهناك، هزمه سكيبيو الإفريقي في معركة زامة.

بعد الحرب، أصبح حنبعل حاكماً لقرطاجنة، وعندئذ قام بسنّ العديد من الإصلاحات السياسية والمالية ليتمكن من دفع تعويضات الحرب 
المفروضة على قرطاجنة لروما. كانت هذه الإصلاحات لا تحظى برضا الطبقة الأرستقراطية القرطاجي فوشت به لروما، ففرض عليه 
النفى. خلال منفاه، عاش في الإمبراطورية السلوقية، حيث قام بدور المستشار العسكري لأنطيوخس الثالث في حربه ضد روما. بعد 
هزيمة أنطيوخس، إضطر إلى قبول شروط روما، وفر هانيبال مرة أخرى إلى مملكة أرمينيا، واستقر في بيثينيا، حيث ساعدهم لتحقيق 
فوزاً بحرياً بارزاً على أسطول من بيرجامس. بعد ذلك تعرض للخيانة وكان من المفترض ان يسلم إلى الرومان, الا انه آثر تناول السم 
الذي قيل انه احتفظ به في خاتم لبسه لوقت طويل على ان يموت اسيرا في يد الأعداء.

يعتبر حنبعل واحدا من أعظم الجنرالات في العصور القديمة، جنبا إلى جنب مع الإسكندر الأكبر ويوليوس قيصر وسكيبيو 
الإفريقي وبيروس الأيبيري. الكثير من قادة العصر الحديث أمثال نابليون بونابرت ودوق ولينجتون، يعتبرون حنبعل "قائداً استراتيجياً 
موهوباً". كما تناولت العديد من الأفلام والبرامج الوثائقية قصة حياته.

يعزى إليه المقولة الشهيرة: "سوف نجد حلاً، أو سنصنع واحداً".كان حنبعل واحد من أبناء الزعيم القرطاجي أميلكار برقا (وتعني 

"حملقار الصاعقة"). كان لا يزال طفلا عندما شارك أباه وصدربعل العادل والملك النوميدي نارافاس زوجيّ شقيقتيه في الحرب ضد 
المرتزقة وفي الغزو القرطاجي لأيبيريا.


بعد هزيمة قرطاج في الحرب البونيقية الأولى، تفرّغ أميلكار لرعاية أسرته وتنمية ثروات الامبراطورية. مدعوماً من قادس، 
بدأ أميلكار في إخضاع قبائل شبه الجزيرة الأيبيرية. كانت قرطاج في ذلك الوقت دولة فقيرة لدرجة أنها لم تتمكن من نقل قوات
ها عبر البحر إلى شبه الجزيرة الأيبيرية؛ بدلا من ذلك، قاد أميلكار جيشه نحو أعمدة هرقل ونقلها عبر مضيق جبل طارق. توسّل حنبعل 
إلى والده للذهاب معه، وعندئذ، طلب منه والده أن يقسم بأنه لن يكون صديقاً لروما، طالما كان على قيد الحياة. وأثناء غزو هسبانيا، 
لقي والده مصرعه في المعركة، وخلفه زوج شقيقة حنبعل صدربعل العادل في قيادته للجيش، وخدم معه حنبعل كضابط تحت قيادته.

عمل صدربعل على توطيد المصالح القرطاجية في أيبيريا، فوقّع على معاهدة مع روما تنص على ألا تتوسع قرطاجنة شمال نهر أبرة، 
طالما لن تتوسع روما إلى الجنوب منه. كما سعى أيضا إلى تعزيز قوة القرطاجيين من خلال تقوية علاقاتهم الدبلوماسية مع القبائل 
المحلية. وكجزء من تلك التحالفات رتب صدربعل لزواج بين حنبعل وأميرة أيبيرية اسمها "إيميليس".
بعد اغتيال صدربعل العادل في عام 221 ق.م.، اختار الجيش القرطاجي حنبعل قائداً له، وأقرت حكومة قرطاج ذلك. وبعد توليه القيادة، 
أمضى حنبعل عامين في تعزيز مواقعه واستكمال احتلال هسبانيا في المنطقة إلى الجنوب من نهر أبرة.

خشيت روما من تنامي قوة حنبعل في أيبيريا، التي تحالف مع مدينة ساغونتو التي تقع على مسافة كبيرة إلى الجنوب من نهر أبرة، 
وإدعت أن المدينة تحت حمايتها.اعتبر حنبعل ذلك خرقا للمعاهدة التي وقعها صدربعل العادل مع الرومان، وقرر حصار المدينة التي 
سقطت بعد ثمانية أشهر. مما إعتبرته روما انتهاكا واضحا للمعاهدة، وطالبت القصاص من قرطاجنة. ونظرا لشعبية حنبعل الجارفة، لم 
تستنكر الحكومة القرطاجية قرارات حنبعل، عندما أعلن الحرب في نهاية العام. وعندئذ، قرر حنبعل نقل الحرب إلى قلب إيطاليا بحملة 
سريعة عبر هسبانيا وجنوب بلاد الغال.يقول المؤرخ الروماني تيتوس ليفيوس " سوف اروي الحرب التي علقت بالذاكرة أكثر من كل 
الحروب.انها الحرب التي خاضها القرطاجيون بقيادة حنبعل ضد الشعب الروماني.ذلك انه لم يحصل قط ان تصارعت مدن او شعوب 
أكثر قوة وعتا د ا ولم يحصل ان توفر لروما وقرطاج قدرا أكبر من القوة والعظمة.اضف إلى ذلك ان كلا من الدولتين لم تكن تجهل ما 
كان يقدر عليه خصمها من الناحية العسكرية ذلك ان كلتيهما اعادتا الكرة بعد ان قيمتا بعضهما خلال الحرب البونية الاولى." - تيتوس 
ليفيوس(60ق.م-17م) التاريخ الروماني.الباب الواحد والعشرون.الفصل الأول. - حنبعل.


-كانت هيئة أركان جيشه تتكون من: ماجو برقة، وماهربعل قائد سلاح الفرسان البونيقي، الذي تقلد هذه القيادة منذ عهد والد 
حنبعل أميلكار برقه، ويكن له حنبعل حبا فائقا، وهيرت، وسينهالوس المصري كبير الأطباء، والاغريقيين سوسيلوس، ووسلينوس، 
وبوح الهندي منجم الحملة، والاسبرطي سوسيليوس الذي علم حنبعل اليونانية.

غزو روما وعبور جبال الألب

-في سنة 654 ق.م قرر حنبعل التقدم بجيشه بعد أن ترك شقيقه صدربعل علي رأس ولاية قرطاجنة بهسبانيا التي كانت تابعة لامبراطورية قرطاج.
-وقد قرر حنبعل الإسراع في بدء حملته البرية، بعد أن وصلته أنباء من جواسيسه بأن الرومان يستعدون لتطبيق خطة بنقل الحرب الي أفريقيا في عقر دار قرطاج.
-كان حنبعل يقول لقادة أركان جيشه: في حالة وصولنا لنهر البو قبل فوات الأوان، نستطيع أن نمسك بتلابيب جيوش الغزو الرومانية داخل إيطاليا نفسها، فلا تصبح مدينة قرطاج ميدانا للحرب، وحينئذ تقع تكاليف الحرب ولأول مرة، علي الرومان وعلي بلادهم فيكتوون بآلامها، ويحرقون بنارها... فالسرعة ثم السرعة.

معركة تسينو

وخاض حنبعل أول معركة وهي معركة تسينو التي دارت علي شواطئ نهر تسينو. حسمها حنبعل لصالحه بخطة سريعة لعب فيها 
الفرسان البونيقيون دورا حاسما عندما طوقوا من الخلف كتائب الرومان الثقيلة بحيث لم تصمد برماحهم الطويلة أمام حراب 
القرطاجيين القصيرة والخفيفة والنافذة، وما هي الا لحظات حتي سقط القنصل ببليوس قائد الجيش تحت سنابك خيل هؤلاء الفرسان 
المردة. عاد هذا القنصل لروما جريحا وهو يردد لخاصته كيف وقع من صهوة جواده وسط فرسان غرباء لم ير مثلهم في حياته من قبل 
في سرعة الكر والفر، ويقصد الفرسان.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

شكرا

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Best Buy Coupons تعريب : ق,ب,م انا ريفي انا امازيغي يعني اني حر
انا ريفي انا امازيغي يعني اني حر